ألبوم  » دو وول » للمجموعة الأسطورية البينك فلويد

ألبوم » دو وول » هو الألبوم 11 للمجموعة الأسطورية البينك فلويد، والذي خرج للأسواق في شهر نونبر من سنة 1979 ، الألبوم الذي يعد من بين أفضل عشرة البومات مبيعا في التاريخ الموسيقى الولايات المتحدة، يعد بدون شك من أفضل الألبومات التي أصدرتها الفرقة، والذي تحول بعد ذلك إلى فيلم سينمائي أخرجه ألان باركر، وقام ببطولته المغني البريطاني بوب كيلدوف. الألبوم الذي اشرف عليه كله تقريبا عضو الفرقة روجي ووترز انبثقت فكرته خلال الجولة التي قامت بها البينك فلويد في سنة 1977 ، لتقديم البوم « انيمالز »، وإذا كانت الفرقة قد نجحت في استقبال ألاف الجماهير في ملاعب كرة القدم التي احتضنت الحفلات، فان ما كان يغضب روجي ووترز بصفة خاصة هو الحماس المبالغ فيه للجمهور، والذي كان يصدر كمية كبيرة من الصراخ حتى عند تأدية الأغاني الهادئة، وهو الأمر الذي دفع روجي ووترز في إحدى الحفلات في كندا إلى البصق على احد المعجبين الذي كان في حالة غير عادية، وقد تطورت الأمور إلى عدم اكتمال الحفل. خلال تلك الليلة خطرت لروجي ووترز فكرة إقامة حائط بين المسرح والجمهور حتى لا تتكرر مثل تلك الحوادث، هذه الفكرة كانت هي أساس أغاني الألبوم التي تتحدث جميعها عن العزلة والوحدة والانغلاق. يحكي الألبوم قصة الطفل « بينك » الذي فقد والده في الحرب فبقي تحت رعاية والدته في الوقت الذي يتعرض فيه إلى شراسة المعلمين في المدرسة، والذين يحاولون الضغط على الأطفال الصغار والتأثير على عقلياتهم، مما جعل » بينك » ينعزل على نفسه، حيث يبدأ في إنشاء حائط حوله يحميه من العالم، وبالرغم من زواجه بعد سنوات واحترافه الغناء فانه نفسيته لم تتغير خاصة بعد خيانة زوجته له ما سيدفع أكثر إلى العزلة، والتي لن يخرج منها إلا بتدخل عائلته التي ستجربه على تلقي العلاج، ليعود بعد ذلك إلى الغناء لكن سيقدم حفلات ذات توجه نازي مما سيؤدي إلى محاكمته، حيث سيأمره القاضي بضرورة هدم الحائط الذي بناه منذ الصغر ليبدأ « بينك » مرحلة جديدة من حياته. قدم البوم « دو وول » في العديد من الدول في 31 حفلا ضخما، قبل أن يقوم روجي ووترز بعد انفصاله على الفرقة بانجاز حفل ضخم في سنة 1990 في برلين بحضور العديد من الفنانين وأمام جمهور فاق 200 ألف شخص . كما قام روجي ووترز عند زيارته لإسرائيل مؤخرا بزيارة الجدار العازل حيث كتب جملة احتجاجية عليه مذكرا أن الحائط لا يمكن أن يلعب فقط دور الحماية بل قد يكون سببا في التفرقة والمنع. االبوم احتوى على اغاني روك وعلى بعض الاغني الهادئة بالاضافة الى ألحان قريبة من الديسكو بالاضافة الى العديد من المؤثرات الصوتية

من بين أشهر أغاني الالبوم اغنية

Another Brick in the Wall

والمقدمة في ثلاث أجزاء

الجزء الأول: التحول الذي سيعرفه « بينك » بعد علمه بخبر وفاة والده في الحرب

الجزء الثاني: بعد تعرضه للعنف يتخيل « بينك » ثورة يقوم بها الاطفال التلاميذ ضد استاذتهم

الجزء الثالث: بعد معرفته بخبر خيانة زوجته يقرر « بينك » الانعزال الكلي عن العالم عن طريق تكملة بناء حائط بينه وبين الاخرين

Publicités

7 Réponses

  1. بينك فلويد… وبالعربية ، هذا رائع لكم كنت أقرأ عن هذه المجموعة بلغات أخرى و ها أنا أتمتع بمقالتك . إن ألبوم الجدار أو الحائط أوحى للجميع حين عرضه بجدار العزل غير المأسوف عنه و الذي كان يفصل ألمانيا لشطرين . أتمنى أن تعود للكلام عن مسار البينك فلويد و تمتعنا بمقاطع ذات دلالة . ألف شكر

  2. Cela ne peut-être qu’un excellent début avec un groupe aussi majestueux.
    Bienvenue à ton nouveau blog Mahjoub, et merci de m’avoir ajouté.

  3. سلام
    عبد الرحيم: الاكيد انني ساعود للبينك فلويد هناك العديد العديد مما يقال عنها
    كلمات: مرحبا بك

  4. merci Feryate pour ce billet, je t’ai piqué la deuxième partie qui conclut un de mes articles :

    http://lbadikho.wordpress.com/2010/04/20/hors-sujet-n%C2%B01-la-blogoma-la-presse-et-les-gens-qui-comptent/

    au plaisir de te lire très prochainement.

    Le film the Wall est un classique à voir par toutes les générations.

  5. سلام
    لقد قرات موضوعك منذ يومين

  6. الف الف شكر اعجبتني المدونة جدا

    مع تحياتي
    عجائب وغرائب

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :