حفدة بوب مارلي

في ظل زحمة اليومي مرت ذكرى وفاة بوب مارلي بدون أن ينتبه لها الكثيرون منا، الحمد لله أن هناك لوميت حارس المعبد الذي يحافظ على الذاكرة ويزعزعنا لكي لا ننسى الاشخاص الذين احترقوا يوما من اجل اسعادنا

في يوم 11 من ماي توفي بوب مارلي او كما يحب المغاربة ان يلقبوه البوب، لكن هل مات الفيلسوف المناضل حقا هل من ترك ارثا انسانيا يمكن ان يغادرنا وهو الحاضر فينا دائما

منذ سنوات وبمناسبة مرور الذكرى 25 على وفاة البوب انجزنا في الجريدة ملفا خاصا عنه، بعد ايام كنت مارا في الدرب فالتقيت باحد ابناء الحي حيث اخرج من جيبه الصفحة التي خصصناها للبوب وقال انه قرر الاحتفاظ بها لكي يقراها كلما جلس لتدخين  جوانه اليومي.

عندما استمع للبوب اتذكر ايام الصيف التي كنت اقضيها رفقة اخي الاكبر في شاطئ النحلة بعين السبع، خلال اسابيع لا يقوم ابناء الاحياء الهامشية الا بشرب الخمر الرخيص وتدخين الحشيش والاستماع للبوب ولعب كرة القدم، ما زلت الى اليوم عندما امر من مكان واستمع الى البوب تقفز من ذاكرتي كل تلك الروائح التي تعود الى سنوات

في السنوات الاخيرة اصبح البوب بحضر ويغيب لقد حضر بقوة في الحفل الذي أحياه الويلرز في الصويرة بمناسبة مهرجان كناوة، وحضر ثانية في الحفل الذي احياه المغني ويكليف دجين في مهرجان كازا ميوزيك، حيث بدأ وصلته الغنائية بقطعة  » نو وومان نو كراي ».

الحديث عن حياة البوب أمر يطول وافضل إحالة الراغبين في ذلك على الكتب التي ألفت من أجل الإحاطة بحياته وهي متعددة وبكل اللغات، لكن الأمر الذي تجب الإشارة إليه والذي من الأكيد أننا جميعا نلاحظه وهو أن البوب الذي خلف مجموعة من الابناء قام بشيء لا يقوم به إلا العظماء وهو أنه أنجب العديد من الأحفاد والذين يزداد عددهم بمرور السنوات ، حفدة ينتمون الى سلالة البوب لانهم يعشقون السلام والحرية والحب ولانهم يكرهون الاضطهاد والظلم ، حفدة بجنسيات والوان وديانات مختلفة لكن بقلب واحد وهو المعنى الذي شكل خلاصة فلسفة البوب

Bob Marley – Buffalo soldier

Bob Marley – I Shot The Sheriff

Bob marley « no woman no cry »

Bob Marley – Is This Love

Bob Marley-War

Bob Marley – Get Up Stand Up

.

La meilleure chanson de tous les temps est…

سلام

المجلة الموسيقية الشهيرة  » الرولينغ ستونز » عكفت منذ أشهرعلى استطلاع رأي حوالي 200 متخصص في الموسيقى من أجل  إختيار أفضل 500 أغنية في تاريخ الموسيقى. بطبيعة الحال فإن الترتيب جد نسبي ولا يمكن الإتفاق حوله دائما، كما ان هذا الترتيب يهم فقط الاغاني الانكلوساكسونية  ، كما أن المطلعين على مجلة  » الرولينغ ستونز » وتاريخها سيفهمون أكثر سر هذا الترتيب والذي يتماشى أكثر  مع التوجه الموسيقى للمجلة:

Bob Dylan – Like A Rolling Stone

The Rolling Stones – Satisfaction

John Lennon – Imagine

Marvin Gaye – What’s Going On

Aretha Franklin – Respect

Beach Boys – Good Vibrations

Chuck Berry – Johnny B. Goode

The Beatles-Hey Jude

Nirvana – Smells Like Teen Spirit

ضيف الاسبوع:To Everything There is a Song by LARBI.ORG

سلام

ضيف الاسبوع هو العربي الذي لا يحتاج إلى تعريف، ويلا معرفتوش واحد من جوج إما يا الله شريتو اورديناتور ولا ماعرفينش اش تاتعني كلمة بلوغ

====================================================

To Everything There is a Song

Lorsque l’idée d’écrire un billet sur ce blog fut évoquée, un ami de twitter a eu cette réplique « Tu risque de nous faire subir un post sur Noujoum Bourgoune ». Un autre en a rajouté « Je propose aussi de parler d’Aflak, les frères Bouchenak, les différentes Hajjate » . C’est que la musique est, paraît-il, un marqueur social et forcément de là où je viens, je ne pourrais avoir des goûts musicaux que parmi ceux énumérés ci-dessus.

Réflexion faite, ce n’est peut-être pas faux. C’était il y a mille ans et il n’y avait ni Internet ni mp3, ni radios musicales encore moins de télévisions par satellite. Le gamin que j’étais n’avait pas beaucoup d’options pour écouter et découvrir la musique. La seule chaîne de télévision et la seule radio qui diffusaient à l’époque étaient branchés chansons nationales à la gloire du roi et de la marche verte. Si bien que le seul évènement musical de l’année, en dehors des quelques rares mariages familiaux, c’était quand Abidate Rma venaient chaque année installer leur tente dans le quartier pour une prestation qui s’apparente plus à de la magie et la mystification qu’à la musique. Le seul support sur le marché c’était les anciennes casettes audio dont la partie la plus intéressante n’était pas la musique mais le ruban magnétique noir, formidable outil de distraction pour les gamins que nous étions.

Mais alors me diriez-vous, comment vous faisiez pour découvrir et écouter la musique ? Le vendeur des casettes pardi ! pas parce qu’on s’approvisionnait chez lui mais parce que avec ses hauts parleurs à fond l’espace, et son emplacement stratégique en plein centre ville, il faisait office de DJ de toute la ville . Au faîte de son pouvoir, il imposait ses choix à des milliers de passants contribuant ainsi à leur assurer une éducation musicale dont la qualité n’avait d’égale que les programmes de l’école publique.

C’est ainsi que notre DJ autoproclamé nous a imposé pendant des années des vagues musicales zarbé au gré de son humour et de ses états d’âme. Va savoir pouvoir mais son meilleur succès était incontestablement le «Zid serbi ya moul lbar zid serbi ! » ( Remets encore cela barman, remets ça !) qui fut le tube de l’été de je ne sais plus quelle année , au point que les jeunes de 7 à 77 ans le chantaient à tout bout de champs alors que dans leur écrasante majorité ils n’ont jamais bu une seule goutte d’alcool. Ce n’est que quelques années plus tard que nos voisins algériens ont repris la même chanson qui a eut du succès chez eux aussi et fut un tube d’été éphémère détrôné vite fait par l’autre succès du box office local de l’époque « 3alyha nahia wa 3alyha namoutt ».

Puis notre vendeur de casette a eut sa période Najat Aatabou et forcément nous aussi. Ah Najat Aatabou ! Plus moderniste, anti-conformiste et volontiers provocatrice qu’elle tu meurs ! Les minets de MALI et autres hip hop marocain n’ont qu’à bien se tenir ! Rétrospectivement je crois que les Marocains n’ont jamais su jauger Najat à sa juste valeur. Elle s’en remettra au jugement de l’Histoire , elle qui mettait les points sur les i alors qu’autour d’elle, au Maroc des années de plomb, tous se taisaient. Elle chantait :

« Stop… Stop… Arrête-toi là !

Que de fois j’ai appelé au bureau

Il paraît que c’est un faux numéro

T’as tout réduit à zéro

Et moi qui n’y voyais que dalle ! »

Et je vous passe du reste du programme musical de notre DJ formateur ! Je n’ai jamais su s’il arrivait à boucler ses fins de mois avec ses ventes de cassettes mais en tout cas je plaiderais bien sa cause pour une nomination en tant que patrimoine oral de l’humanité !

Je m’égare un peu. Oui la culture musicale est un marqueur social ! Songez que je suis parti avec un retard d’au moins trois à quatre ans sur les ados d’autres villes qui ont mon âge. Qu’est-ce que j’ai couru ! Et à force d’essayer de rattraper le retard on finit par avoir une auberge espagnole dans son répertoire musicale : il y a du tout et il n’y a rien de déterminant ! Si bien que je dois me faire aider par un questionnaire pour vous en donner un aperçu :

– Chanson qui vous rappelle une ex : « I Swear » de All-4-One
– Chanson qui vous fait rire : « Mes3oud » de 3awd lil
– Chanson qui vous donne la pêche : « 8 Mile » de Eminem (si si !)
– Chanson que vous auriez aimé écrire : « Nahla Chama » de Nass El Ghiwan paroles de Sid Thami El Medeghri
– Chanson qui vous rend nostalgique : « Wahrane Wahrane » de Khaled
– Chanson qui vous rappelle votre adolescence : « Will You Be There » de Michael Jackson
– Chanson que vous aimez d’un artiste que vous détestez : « Oh Marie ! » de Johnny Halliday
– Chanson dont vous aimez les paroles : « London Calling » – The Clash
– Chanson avec laquelle vous aimez vous réveiller : « Ti amo » de Umberto Tozzi
– Chanson qui vous fait penser aux vacances : « Macarena » de Los Del Rio
– Chanson qui vous rappelle votre meilleur ami : « Kitab Hayati Ya Ain » (je ne connais pas le chanteur mais je sais que l’ami en question est psychopathe)
– Chanson qui vous fait pleurer : Cette comptine palestinienne بدي احكي قصة يا اخوان
– Chanson qui vous fait penser à votre solitude : « Society » de Eddie Vedder (BO Into The Wild)
– Chanson que vous aimez chanter : « Lissa Fakir » de Oum Kalthoum
– Chanson qui correspond à votre état d’esprit du moment : « Let It Be » de The Beatles
– Chanson que vous aimerez qu’on joue à votre enterrement : Ca fait pas partie de ma culture autrement ça serait sans doute « To Everything There is a Season » – The Byrds

عندما غنى المغربي إلان أتياس مع  » الويلرز » في الصويرة

في يونيو من سنة 2004 كان اليوم غير عادي في الصويرة، كان يوم أحد، في الصباح وبالضبط في « فيلا ماروك » كان لي لقاء مع مجموعة  » هوبا هوبا سبيريت » ، كان الخوف باديا على رضا علالي وأصدقائه، فاليوم كان حاسما بالنسبة لهم، ليس فقط لأنهم سيغنون في اختتام مهرجان الصويرة أمام أكثر من 60 ألف شخص، ولكن لأنهم سيغنون في رفع ستار حفل ينتظره الكل، حيث ستحييه الفرقة الشهيرة  » الويلرز » ، والتي حملت معها لمدينة الرياح كل إرث الاسطورة بوب مارلي، ومن اغرب ما وقع في ذلك اليوم أن عازف جيتار الويلرز نسي  » البيدال »، فكان الحل الوحيد أنه استعمل ذاك الخاص برضا علالي.

بعض الظهر كان موعد الندوة الصحفية حيث دار حديث طويل على البوب والريكي والجمايكا واثيوبيا وظفائر الشعر، واستغرب أعضاء المجموعة لأنه منذ وصولهم لموكادور كانوا يصادفون شباب بالرستا وكأن الزمن لم يتغير وكأن بوب مارلي لم يمت.

لكن المفاجأة الكبرى كانت هي حضور إلان أتياس، والذي كان معروفا فقط عند جمهور العارفين، في حين اكتشف العموم أن الشاب الذي كانت له هيأة تشي غيفارا هو مغربي الأصل، فعائلته من اليهود المغاربة الذين هاجروا الى الولايات المتحدة، حيث ولد، هناك وبعد مشوار فني التحق بالويلرز، حيث كان هو المغني الأساسي في الفنرة الفاصلة ما بين 1997 وسنة 2000، قبل أن يبدأ مشوارا فرديا، لكن عندما علم بأن الفرقة الجمايكية ستغني في المغرب صمم على الحضور لزيارة بلده الأصلي لأول مرة.

أكد إلان أتياس أن قيمة موسيقى بوب مارلي والويلرز هي أنها تتجاوز الازمان والشعوب ، حيث أنه في أي مكان تجد من يستمع إليها ومن يفهمها ومن يتمتع بها، في ذلك اليوم عاينت ذلك عن قرب، فالفرق كبير بين الاستماع للريغي وبين الحضور لحفل تحييه الفرقة التي دخلت عالم الخلود، في ذلك اليوم فهمت لأول مرة المقولة الفرنسية

avoir le chair de poule

The Wailers, festival gnaoua d’Essaouira, juin 2004

كناوة: موسيقى العبيد

منذ القرون الوسطى ولمدة سنين طويلة كانت منطقة شمال افريقيا تجارة مزدهرة للعبيد، والذين كانوا يجبلون من منطقة السودان ومالي والنيجر، وقد استقر العديد منهم في جنوب المغرب وبكمية أقل في جنوب الجزائر وتونس وليبيا، حيث شكلوا زوايا كانت لها بالأساس أهداف علاجية روحانية، وقد احتفظ الكناويون الى اليوم بمجموعة من الكلمات والجمل التي من الصعب حل شفرتها ، ومن أجل اعطاء طائفتهم شرعية دينية فإن كناوة يربطون سلالتهم ببلال مؤذن الرسول، والذي يعتبرونه جدهم الاكبر. وفي الصويرة مازالت توجد زاوية سيدنا بلال، والتي لا بد أن يحج لها اي كناوي قبل أن يحصل على لقب: معلم. يعتبر كناوة هم الوسطاء ما بين بين عالمنا والعالم الاخر الذي يعيشه فيه الجن، والذين يعيشون في عالم يشبه عالمنا ، لكنهم يتوفرون على قدرات خارقة تجعلهم قادرين على التاثير على حياة البشر وتحديد مستقبلهم . وما يقترحه الكناويون هو التدخل من أجل خلق المصالحة ما بين الانسان والجن، حيث ان الكناوي وبفضل قدرته العلاجية يحضى بحماية من جن معين، مما يجعل الكناويين قادرين على شفاء المريض عن طريق اخراج الجن الساكن بداخله,

وتتمحور عملية العلاج التي يقوم بها الكناويون فيما يسمة ب »الليلة » والتي تبدأ مع غروب الشمس ويمكن أن تستمر الى الساعات الاولى من الصباح، ويشارك فيها المعلم والموسيقيون والراقصون إما داخل الزاوية او في شقة معينة. تكون البداية بتقديم الاضحية والتي قد تكون كبشا او بقرة ، حيث يتم جمع الدم في إناء معين وتقديمه للجن، في حين ترفع الاغاني الممجدة للرسول وسيدنا بلال. وفي الليل تبدأ  » الليلة » والتي تتكون من ثلاث مراحل:

العادة: في منتصف الليل يخرج المعلم والموسيقيون من المنزل حيث يقومون بجولة في الشوارع وهو يضربون على الطبل ويرددون عبارات دينية

العقبة والنكشة:هي بمتابة عملية تسخين وتحضير حيث يبدأ الموسيقيون في الغناء وتمجيد الرسول وسيدنا بلال واجداد السودانيين وفي نفس الوقت يبدأ بعض الكناويين في القيام بحركات بهلوانية

الطريق: وهي المرحلة المهمة في الليلة حيث يتم الغناء مع تغيير الالوان والتي يبلغ عددها سبعة وفي نفس الوقت يتم اطلاق البخور

بعد كل هذا يصل الشخص المريض الى « الحال »:يقوم المعلم باداء مجموعة من الاغاني والطقوس في انتظار ان يصل الشخص المريض الى  » الحال »، وكل لون من الالوان السبعة يرمز الى جن معين والذي يحتاج الى طقوس خاصة به، وعندما يصل الشخص المريض الى قمة الحال تقوم  » المقدمة » بتغطيته بثوب يرمز الى احدث الالوان السبعة، في حين يقوم برقصات وحركات لا يتحكم فيها، لان الذي يحركه حينئد هو الجن، والذي يستمر في التحرك الى حين خروجه من جسد المريض الذي يسقط في الاخير متعبا لكنه من الناحية النفسية مرتاح

lila gnawiya lmaalem mahmoud guenia

MAALEM ABDERAHMANE PACO

mahmoud gunia

maalem hamid elkasri

maalem boussou

Mustafa Bakbou

.

ماذا يعني أن تكون بلوزمان؟

ماذا يعني أن تكون بلوزمان؟

تكون لك أحلام كثيرة، تطلعات بحجم الأفق، رغبة كبيرة في العطاء، لكن في أعماق نفسك تشعر بفراغ كبير.

تستيقظ في الصباح، غرفتك باردة، المرأة التي تحب ليست هنا، رحلت مع رجل أخر له قدرة كبيرة على أن يكون عاديا، يرتدي ربطة عنق وسترة غامقة اللون، ويشتغل ثمانية ساعات في اليوم، له حساب بنكي، يمارس الحب بميكانيكية، قد ينسى او مرة قبل فيه امرأته، لكنه متأكد أن حافظة نقوده قادرة على جبر الخواطر.

ماذا يعني أن تكون بلوزمان؟

تمثل 24 ساعة من كل يوم هما ثقيلا، كل يوم عليك أن تجد مليون طريقة لتصريف الوقت، دخان سجائر يمنع عنك الرؤية، مرارة جعتك تحجب عنك التفاؤل تعطيك قدرة على التعمق ، تفكر في اصولك، هناك فيما وراء المحيط، تسترجع رحلات أجدادك، تعيد الاستماع لجلجلة الاصفاد وصوت المجاذيف، صوت الريح وهي تخترق حقول القطن، صوت ضربات السياط على الظهر الاسمر، تتلمظ قطرات الدم، ومع ذلك يكتنفك التفاؤل، فسلاحك صوتك، تبدأ في الغناء في الصراخ، تشق الليل، تنادي الفجر. المهم أنت دائما، هنا قد تحني راسك، لكن روحك دائما عاليا شاهقة.

ماذا يعني أن تكون بلوزمان؟

في حي هامشي في البيضاء، بين الجدران المتشققة تمسح بحب الغبار عن اسطوانات 45 لفة ، تلمس باناملك الإبرة، تمتحن مصفي الصوت، تتمدد على فراشك المتهالك ، تستمع لازير سريرك، ترتشف شايك المنعنع، تطلق صوت مودي وويترز، يأتيك بعيدا، لكنه يلج مباشرة القلب ، تتحول الى دجون لي هوكر، تمر على البي بي كينغ، تغازل جي  جي كيل، تطل على اريك  كلابتن، تتطلع لدجون ماير… يحلمون وتحلم.

تعرف انك  » الامتداد »، أنك تكملة لاسطورة كبيرة بدأت لكي لا تنتهي ، انت مجرد لبنة فيها لكنك هنا تستمع، تقتسم، تشارك، تحزن كثيرا، تفرح قليلا، لكن الامور خرجت من بين يديك، لقد التحقت بالقبيلة الملعونة، اصبحت مسحورا.

ماذا يعني ان تكون بلوزمان؟

تكره الالوان، تعشق الابض والاسود، تتفادى نساء السيلكون، تعشق تصفح الورق، كتب الذكريات، الالحان القديمة، الاقوال الماثروة، رائحة الفجر، طرقات مراكش، ازقة الصويرة، تبحث عن اثار دجيمي هاندريكس، على عقب لفافة حشيشه، عن « كاورية » تبحث عن متعة في الشاطئ، وان  تعلم في قرارة نفسك انه ليس هناك احسن من » البلدية » ، تحلم بتمضية « شعبانة » مع عائلة كينيا أن تذبح العجل، ان تتمرخ في دمه، ان تستنشق « الجاوي والبخور » أن تسلم على  » الملوك »، ان تتدرج في الألوان  » ، أن تلامس  » الحال »، ان تقبل يد باكو، ان تجالس علال السوداني،  وانت هناك بين كاس الشاي والسردين المشوي تتخيل كيف سيكون وضعك لو كان على يمينك دجوم ميال، وعلى يسارك ستيفي راي فوكن، والبير كولينس وبادي غاي.

ماذا يعني ان تكون بلوزمان؟

ذلك يعني ان  ينتابك احساس بالغربة وسط عالم يتصارع من اجل الحياة وينسى أن كنهها الوحيد والاوحد هو البلوز؟

B B KING EVERY DAY I HAVE THE BLUES

Dark Was the Night, Cold Was the Ground الاغنية التي تسبح في الفضاء

هذه الاغنية تسبح الان في الفضاء، في سنة 1977 عندما قرر علماء النازا ارسال مركبة الى الفضاء لاكتشاف العالمي الخارجي وضعوا بداخلها مجموعة من الاشياء التي تمثل التراث البشري مثل الصوت ونسخ الكتب وتسجيلات صوتية بكل اللغات المعروفة وهذه المركبة ستظل تصبح في الفضاء الى حين انتهاء صلاحيتها سنة 2025 ، ومن بين الاغاني التي تم وضعها داخل المركب الاغنية موضوع هذه التدوينة.

صاحبها بليند ويلي جونسون ولد سنة 1897 وتوفي في سنة 1945 ، والاغنية موضوع الحديث من الصعب تصنيفها وقد تم استغلالها في العديد من الافلام من بينها  » باريس تكساس » و  » بيبليك اينميز ».

بليند لم يولد أعمى وليست هناك رواية محددة حول سبب فقدانه البصر لكن على الارجح ان ذلك وقع نتيجة لشجار عائلي. كان بليند يصطحب والده الذي كان يتسول في الشارع ، اما بعد أن كبر فقد عاش كل حياته فقيرا يتسول في الشوارع وبعد ان احترق منزله اصبح ينام في الشارع قبل ان يموت بعد ذلك متأثرا بمرض الملاريا بعد ان رفض المستشفى استقباله بسبب لونه الاسود. ولم يتم لحد الساعة تحديد المكان الذي يوجد فيه  قبره

Dark Was the Night, Cold Was the Ground