في انتظار البولفار

كانت البداية في سنة 1998 في مبنى فيدرالية الاعمال اللائكية، مومو وهشام والاخرون اعلنوا عن تنظيم اول دورة من البولفار ، التنظيم كان مرتجلا والحضور لم يتجاوز 600 شخص، بعد مرور حوالي 12 سنة الامور تغيرت كثيرا فالبولفار أحدث ثورة في المشهد الثقافي المغربي ، البعض يتحدث عن « نايضة » والبعض عن « الموسيقى البديلة » و البعض الاخر عن « الموسيقى الشبابية », لكن الاكيد أن المشهد الفني المغربي اليوم يدين بالكثير للبولفار، فجل الفنانين الذين ينشطون الساحة اليوم انبثقوا منه، كما ان جهات اخرى  » اخذت » الفكرة وحاولت استثمارها مثل مهرجان الصويرة ومهرجان تيميتار واخيرا مهرجان موازين.

البولفار عانى كثيرا من اجل فرض نفسه، وقد اتيحت لي الفرصة لمعاينة الصعوبات التي كان المسؤولون يضعونها امام المنظمين بل وصل الامر احيانا الى افتعال المشاكل من اجل افشال الدورات، قبل ان تنهض جهات اخرى لمهاجمة البولفار، وقد بلغ هذا الهجوم ذروته في ما يعرف بقضية عبدة الشيطان، لكن هذه القضية ستتحول الى دفعة ايجابية للبولفار والذي استفاد من الدعم الكبير للجمعيات والمجتمع المدني.

السنة الماضية لم ينظم البولفار لاسباب مالية قبل ان يعود يوم الخميس القادم بعد ان استفاد من دعم مالي ملكي وصل الى 200 مليون سنتيم ، ساعدت المشرفين على اداء الديون وانهاء الاشغال في مبنى  » البوتليك » في تكنوبارك وهو المبنى المخصص للتسجيلات والتمارين الخاصة بالفرق الصاعدة. بعض الجهات اظهرت مؤخرا تخوفها من ان تؤدي الاعانات المتتالية التي تنالها الموسيقى الشبابية الى تدجينها المشرفون على البولفار ينفون ذلك لكن باطلالة صغير على انتاجات الفرق الموسيقية الشبابية خلال السنوات الاخيرة يظهر بشكل واضح ان الخطاب لم يعد قويا وان الهم التجاري اصبح هو السائد عند الاكثرية منهم. اما الدورة 11 من البولفار التي ستنطلق الخميس القادم فينتزرها الكل بشغف لمعرفة الى اي درجة مازال البولفار حاملا لخطاب الرفض والثورة.

لنستعرض بعضا من اشهر الفنانين والفرق التي أنجبها البولفار:

Hoba Hoba Spirit – Fin ghadi biya khoya

Darga – Tchoumira

barry :matisha

Bigg :Bladi Blad

mazagan: a labass

Amarg fusion – sawal a raiss

Fnaïre-Klamna

Oum -Yalhayla

H-kayne :issawa style

Publicités

4 Réponses

  1. Bravo, les jeunes!

    On peut ne pas apprécier ce genre musical, mais cela n’enlève rien à la performance intellectuelle et sociale du message!

    Ces jeunes font plus pour le pays que beaucoup de journalistes prétentieux et de politiques véreux!

    Merci pour ce souffle d’espoir !

  2. البولفار عطى بزاف للشباب ديالنا وخلاهم يعبروا على النفس ديالهم
    ولكن ماننساوش انه في المقابل فيه شي حوايج مازينينش
    المهم ، هذا هو المغرب وواقعي
    سلامووووو

  3. أغنية أنصح بها قراء المقال : كالّيكم القايد

    كلمات بليغة رغم سرعة الأداء التي تجعل الفهم صعبا شيئا ما

  4. سلام
    حميدة: فالفعل الحركة ساعدت الشباب كثيرا للتعبير
    مروكية:اتفق معك ، لكن اعتقد ان الامور بدات تتغير
    المهدي: اغنية جميلة
    كما انني نسيت وضع اغنية لمجموعة هاوسا

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :